الأربعاء، 22 يوليو 2015

يتبع وجهة نظري في القراءة "القراءة,القراءة

    يتبع وجهة نظري في القراءة:
   
*امة تريد وتصمم على القراءة والبحث وتأيد النظريات المنفذة بتطبيقات في الواقع تقوم على :
    !خبرة في الاهداف الاجرائية السلوكيةمن الادب النبوي
    !لمدى 29 عام تطبيق لنظرية من الاشياء الصغيرة نشكل اشياء ذات قيم ومبادئ تكسب الفرد السعودي خبرة للانتاج منتج ورموز تجريدية لها معاني دينية تكسب مهارة حرفية.
 !
من نظرية اللاشئ الى شئ قال تعالى خلقتك ولم تك شيئا
من خامة البيئة المستهلكة منتج له قيمته يؤكد هوية الفرد السعودي ويؤكد قيم ومبادئ المواطنة وفتح افاق شتى 
لفكر الوطنية ولاتتحقق الا بالقراءة التذوقية الهادفة التي
تضع الخطط والاهداف التي تحد من قضايا العنصرية.والارهاب .وارهاب النفس وقتلها وتهميشها دون ادنى سبب مجرد استغلال كل فكرة ولمحبتها السلام .
بالقراءة تصقل الروح ويتغذى العقل وتكون النفس مرهفة.
!
يالقراءة اكتشفت مواكبتي خطوات الابداع التذوقي.
!القراءة تؤكد ذات الفرد وموهبته فمن منطلق معرفة الذات 
تنطلق خيال الفرد (الفنان)ناملاته, والهاماته,فيدرك ويبتكر.
     
 !التطور والبناء لايتحقق الا بالقراءة الواعية .
                                                                      (اسمه ملاكا)