الأربعاء، 22 يوليو، 2015

كيف عشقت القراءة كغذا لروحي وحسي (عقلي)

          اثناء ولادتنا تعلو صرخة ! ايذان بقراءة ابجدية تبدا 
به, مه,مم واول كلمة اعاد قراءتها بعد الوحي رسول الله (اقرأ باسم ربك الاعلى )
*ان التعبير الراق في حقائق الوجود والكون والحياة ,من زاوية التصور الاسلامي للكون   والوجودلا..تتحقق الا بالقراءة بتناول مافي الكتب من قراءة عن الكون والطبيعة ومافيها من احداث ومجريات وقضايامن زاوية اسلامية وبحس اسلامي,تطلق للذات العنان للتامل والتدبروالالهام ثم الابداع فتحفز الفرد نحو العمل المبتكر والبحث الذي يدعو للتحليل والاستنباط والاكتشاف لكثير من الاكتشافات الهامة للبشرية وللامة الاسلامية,في جميع المجالات المختلفة.
يكمن حب القراءة المتاصلة في ذاتي من منطلق حبي لقراءة القران في الصغر وتجويده
فالقراة بمثابة غذاء لروحي ,ورياضة معنوية لملكاتي التي وهبهاالله لي .
اما كتابي هو عقلي الذي يحمل مواضيع شتى من المعرفة التي لاتعد ولاتحصى 
وكل هذا من حبي للقراءة الواعية التي جعلتني ادرك عشق القراءة منذان اكتشفت نضج 
الادراك لدى الفرد يتحقق* بالقراءة الواعية ,فاخترت القراءة على راحتي وروح البحث ب القراءة نثرتها في سويعات وقت فراغي وانكببت ابحث وابحث على شتى المعرفة التي تزيدني صقلا لخبراتي السابقة وتثبتني ادراكا لما اريد تحقيقه في نظرياتي التي طالما احلم بتحقيقها في يوم الوطن تطبيقا وتنفيذ للابرهن قدرة الله على مساعدة الانسان
لحبه للعطاء لفتح افاق معنى قيم المواطنة وادراك فكر الوطنية.
ومن وجهة نظري: المواطنة اهداف اجرائية سلوكية بافعال ارادية تنبع من روح عطاء   الفرد لوطنه بعد ان تشبع بقيم ومبادئ اسلامية تحفزه لتحقيق هويته الثقافية بنشر مدى قدرته على توظيف الخامات المستهلكة وتحويلها بطرق التكوين والتشكيل والتركيب الى عمل فني تشكيليى مفاهيمي تحضيري يكتسب الاخرين مهارة حرفية يمكن بها افادة الوطن بنظريات لها تحقق قيم المواطنة. *والوطنية الحقة تاتي اكلها بالقراءة.