السبت، 23 أغسطس، 2014

التميز في الهوية والمقومات



     التميزفي الهوية والمقومات:
      الثقافة هوية الشعوبواعظم مقوماتها,والدين العنصر الجوهري للثقافات, والمكون الاساسي لهوية الشعوب.
      العمق والارتباط التاريخي :تشكل الثقافة الاسلامية وهو    العمق التاريخي ا لشعوب الاسلامية وهو عمق يتجاوز بعثة النبي صلى الله عليه وسلم.الى ابعد من ابراهيم عليه السلام
  تتمثل فائدة الارتباط بالثقافة الاسلاميةفي انها انها تقوي الثقة بالنفس وتعزز الشعور بالقوة الايجابية.
للثقافة الاسلاميةفي مسيرتها التاريخية تميز عن وجوه عدة.
رفعة المثل والقيم الحضارية.
ثراء الحضارة الاسلاميةفي المنجزات العلمية والادبية , والمفاهيم الاسلامية الفنية .
وجود المقومات المنهجية والمعنوية للنهضة الحضارية في الثقافة الاسلامية.
الثقافة القدرة على بعث التفاعل الواقعي وذلك للاسباب تتمثل فيما يلي:
               
        1.الاسس والقواعد للثقافة الاسلامية.
      2.الرصيد المعنوي الهائل في نسيج الثقافةالاسلامية.
       3.التجارب الحضاريةالممتدة عبر القرون المنتشرة في انحاء شتى من البلدان.
        4.وجودالذي د منهجية علميةللابداع والتجديدوضوابط الاجتهاد الذي يحقق المرونة.



من منطلق عقيدتي شكلت تصورا واضحا للثقافة الاسلامية.


ان:

    التصور الواضح والايجابي للثقافة الاسلامية يجعلنا نستشعر بشكل عام مدى اهميتها,وفائدتها.ففي عصر العولمة,تتاكد اهمية الثقافات بالنسبة للشعوب,لان التقنيات والاتصالات الفضائيةوالحاسوبيةاوجدت انفتاحا كبيرا على على مختلف الثقافات,من كل اصقاع الدنيا,والدول التي تملك ناصبة التقنيةوقوة الاقتصاد وهيمنة السياسة,تستطيع ترويج ثقافتها لدى الامم الاخرى ووتسعى الى فرضها بطريقة غيرمباشرة واحيانا بطرق  مباشرةمن خلال نظم ومؤسسات العولمةالعالمية,      
 من هذا المنطلق كان من الضروري توضيح اهمية الثقافة الاسلامية:
  *  التميز في الهوية والمقومات:                                               الثقافة بشكل عام ,انهاتمثل جملة اللذا كان من الضروري خصائص الفكرية والسلوكيةوالعلمية والمدنية لمجتمع ما,فالثقافة هي لب هوية الامموواعظم مقومات المجتمعات,ومن هنا نرى الامم وهي تنسب الى جذورهاالثقافية, ونرى لكل ثقافة عاصمة ودولة وتعتبر محور 
رحاهاومركز اشعاعهاوموطن رعايتها.
يمكن ان نلاحظ هذا التميز من خلال عدة نقاط منها:
   *   ان الدين هوالعنصر الجوهر ي في ا لثقافات.
   *الثقافة بمفهومها الشامل هي الاطار العام لطبيعة الحياة الاجتماعية:لكل ثقافة له  نسق خاص في حياتها الاجتماعية,فاليابانيون,والماليزيون الاصليون محافظون على كيان الاسرةوامتدادهاولها عندهم مكانة ومهابة, والغربيون ضعفت عندهم رابطة الاسرة الاولية لهم نمط اجتماعي خاص بثقافتهم وكل من هذه الدول لهم اهتمام كبير بثقافة واسعة والاهتمام بالبيئة .
*الثقافة هي المنطلق والقاعدة الاساسية لحركة الامة الحضاريةومسيرتها المدنية .
*استفادة الحضارة المعاصرة من الحضارة الاسلامية.
*وجود المقومات المنهجيةوالمعنويةللنهضة الحضاريةفي الثقافة الاسلامية:ان الثقافة الاسلامية ثقافة تقدر العقل,وتحث على التفكيرووتدعوالى البحث عن المعرفةوالايكون العلم محتكر لفئة محدودة ,والثقافة  تجمع بين العمل وتوائم بين التزام الدين وعمارة الدنيا,فالاسس المنهجية والتاريخية فضلا عن الاسس المعنوية 
النفسيةلانها متوفرة في الثقافة.
*القدرة على التفاعل الواقعي والتجديد الحضاري بامانةالمبادرة وطرح الرؤى والاهداف العامة والتي هي قضايا في البيئة تحدد الافعال الاجرائية السلوكية,
معرفية,وجدانية ومهارية تنفذ وتطبق تطبيقا عمليا وفي اثناء التطبيق يكتسب الفرد السعودي مهارة ومهنة وتتاكد القيم والمبادئ الاسلامية لديه وتتعمق جذور الوازع الديني فيه فتتكون وتتشكل الشخصية السوية المسلمة.

*ك/الثثقافة الاسلامية.