الاثنين، 4 مارس، 2013

الايزوتيريك

                                                                     
علم الايزو تيريك                                       
                                                                                                    
                                                                                                                                                  
ا
استذوق الايزوتيوريك,فى علم الحياة وفن العيش.
تنكشف فى تقنية ذاتية تطبيقية ,قاعدتها السهل الممتنع ,فى تبسيط علم الايزوتيريك ,العلم الانسانى النبيل
ان قراءة الايزوتيريك عمق ورفاهية ,حكمته منطق فى الفكرو النقد الفنى ’فى صدق العاطفة فى دقة العلم , فى المظاهر الحياتية التى نصادفها فى مشاغلنا وفى معيشتنا اليومية.
تتذوق الاعجاز الكونى ,والابداع والابتكار وجميعها هادفة ,وترقرق الفكر ,وتحاكى القلب وتنبض الوجدان لانها تهدف 
الى التسامى بالانسان الايزوتيريك او الطريق الى باطن الانسان 
هو الى معرفة الذات عبر التطبيق العملى بطريقة الوصول للاهداف اجرائية سلوكية  تشمل نواحى معرفية ووجدانية ومهارية 
وبالتطبيق الاجرائى نبسط للاجيال واجيال المستقبل ادراك القيم والمبادئ  بطريقة مباشرة اوغير مباشرة شخصيات من بلادى لها مواقفها الانسانية والقيادية  ,وتاصيل مبدا العمل عبادة وتاصيل مبدا الامانة العلمية والفكرية والانتماء للوطن وتاصيل الربط بين العلم والفن والحياة والعمل وبناء بيئة افضل والمجتمع المدنى والحكومة وبناء وحدة متكاملة بين الافراد والتطوع وادارك معنى التعاون وتاصيل التناصح وحب الخير والدعم المعنوى الحضارى  وتاصيل معانى وقيمة التشجيع والحوافز لمن يستحق وتاصيل بناء الوازع الدينى فى الانسان والذى يبدا من الاسرة  فهى اساس بناء الشعوب والحضارة ولايخفى علينا اهمية الفنون التشكليية التى هى طريق من اهم الطرق لعلاج وبناء الانسان.